إذاعة القرآن الكريم من القاهرة
يونايتد للكمبيوتر بطنطا شارع المديرية برج طيبة-0403409943

Chatroulette

«شات روليت» Chatroulette. ويجمع الاسم ممارسة الدردشة العشوائية عبر الانترنت . ويندرج هذا الموقع ضمن لائحة الشبكات الاجتماعية. ويرتكز عمل الموقع على مزيج فريد من نوعه، يجمع بين السرية والعشوائية ، إذ لا يشترط «شات روليت» الإعلان عن اسم المشترك الحقيقي (على عكس ما تفعل الشبكات الاجتماعية مثل «فايس بوك» Face Book و «تويتر» Twitter)، ويعرض عليه عقد لقاءات عشوائية عبر كاميرا الويب، بمعنى اللقاء مع أشخاص يجرى اختيارهم بطريقة عشوائية، كما يكون الحال في لعبة الروليت .
تأسّس هذا الموقع على يد الطالب الروسي أندريه ترنوفسكي في أواخر عام 2009، وحينها كان صاحبه في السابعة عشرة من العمر. ويقصد الموقع راهناً قرابة 1.5 مليون زائر يومياً، بينهم حفنة من المشاهير، ما وضعه في ضمن المواقع الـ500 الأكثر ارتياداً.على واجهة الموقع لا يوجد عملياً، سوى شاشتين. تظهر صورتك في الشاشة السفلية، ومُحدثك الذي تختاره عشوائياً من وجوه عابرة، في العليا. يشبه الأمر لعبة ركوب الأمواج. وبمجرد أن تضغط على زر «التالي» في تلك الواجهة، يختفي محدثك، الذي سيقرأ عبارة «انتم خارج الاتصال»، فيما تنطلق أنت في دورة جديدة من الاختيار عشوائياً. ولا يفرض الموقع بروتوكولا من أي نوع على المستخدمين، ولا يحدد شروط «الانتساب» إليه. إذ يشدد على الخفاء، انسجاماً مع فكرة المجهول، وعدم الكشف عن الهوية. ولا يزال «شات روليت» مجانياً، إذ يصرح القيّمون عليه بأن تمويله يأتي من بعض المعلنين الكبار على الإنترنت.في المقابل، يثير «شات روليت» قلقاً كبيراً. إذ يمسّ النظام النفسي ـ الاجتماعي، عبر ممارسات مثل تحريض المستخدم على العدوانية وغيره من الممارسات السابقة ، ويصبح من المستطاع وصف «شات روليت» بأنه أول شبكة ضد ـ اجتماعية ، الأرجح أن موقع «شات روليت» شجرة تخفي غابة عملاقة. وتضمّ ثنايا الغابة حشداً متنافراً من عامة الناس ، الذين يستبعد أن تتقاطع سبلهم في الحياة الفعلية